آلية عمل ادوية الاكتئاب وآثارها الجانبية

آلية عمل ادوية الاكتئاب وآثارها الجانبية



آلية عمل مضادات وادوية الاكتئاب تشمل عملية واسعة ولا بد من التعرف عليها وعلى الآثار الجانبية لتناول هذه الادوية قبل التفكير في ذلك.
 

مخ الانسان

مخ الانسان يشتمل ملايين الخلايا العصبية التي تكون الاعصاب والتشابكات العصبية والتي تتصل ببعضها البعض لكي تقوم بوظائفها، وهي تقوم بعملها عن طريق نواقل عصبية تنقل الرسائل من خلية عصبية إلى أخرى.
ويُشار أن الاكتئاب له علاقة بانخفاض تركيز هذه النواقل العصبية بين الخلايا، ولذلك فإن أدوية الاكتئاب تعمل على زيادة كمية هذه النواقل من جديد.

ولا بد من وجود تشابك عصبي بين كل خليتين عصبيتين لكي تنتقل من خلاله النواقل العصبية الضرورية ، وبناء على ذلك فإن وسيلة التواصل بين الخلايا العصبية هي النواقل العصبية بالتأكيد ومن اهم النواقل العصبية ، السيروتونين والذي يقوم بتحسين المزاج والقيام بوظائف الجسم على اكمل وجه ، وبعدما ينهي وظيفته تقوم الخلية المرسلة بامتصاصه لكي يؤدي الرسالة القادمة مع التشابك العصبي التالي وهكذا ،وعندما يُصاب الانسان بالاكتئاب يكون تركيز السيروتونين في الفجوة العصبية قليلا، ومن اسباب ذلك هو عملية امتصاص الناقل العصبي سريعاً مما يؤدي الى نقصه ويؤثر على وظائف المخ والجسم بشكل عام.

هناك مجموعة من الادوية والمثبطات التي تستخدم في عدم تسريع عملية امتصاص السيروتونين من التشابك العصبي حتى لا يقل تركيزه وبالتالي يظل كافيا لاداء وظيفته بالشكل السليم ولا يحدث اكتئاب .

ويعد الاكتئاب حالة نفسية معقدة لا يمكن علاجها في كثير من الاحيان الا باستخدام ادوية مضادة للاكتئاب والتي تزيد من تركيز النواقل العصبية في التشابكات العصبية.

العلماء لا يعرفون كيفية الاصابة بالاكتئاب

الاكتئاب حالة نفسية وقد تكون مرضية ولا يمكن للمريض أن يتحكم بها ، ومن المعتقد أن الاكتئاب ذاته يسبب خللا في النواقل العصبية الموجودة بالجسم ، وبشكل آخر يتسبب نقص النواقل العصبية في حدوث الاكتئاب ، حيث أن هناك بعض النواقل العصبية ضرورية لتحسين المزاج وتنظيمه ونقصها يؤدي الى نتيجة عكسية الآثار الجانبية لأدوية الاكتئاب هي آثار جانبية مزعجة وسيئة في كثير من الاحيان، لانها تتحكم في الجهاز العصبي وتؤثر عليه بشدة.

فمثلاً، الأدوية التي تنتمى إلى الجيل الأول تؤدي إلى الامساك والتعرق والارتعاش وعدم القدرة على النوم بسهولة ( أرق ) .

أما أدوية الجيل الثاني، فتأثيراتها أخف بكثير من السابق ذكرها .

أخيرا، فإن أدوية الجيل الثالث هي الأكثر والأقوى تأثيراً على مريض الاكتئاب ، لأن استجابة المريض لها تكون سريعة وفعالة كما أنها أقل في الاعراض الجانبية لذلك فهي الافضل .

اقرأ ايضا: الاحتراق النفسي وكيف تساهم بيئة العمل في الشعور بالانهيار


هناك آثار جانبية اخرى اضافيه لهذه الادوية حيث أنها تعمل على السمنة وزيادة الوزن وتتجنب الكثير من الشركات كتابة مثل تلك الاعراض في النشرة الداخلية للدواء حرصاً على بيعه .

الأدوية المضادة للاكتئاب

تعد ّ من أقدم الأدوية النفسية حيث أثبتت فاعليتها منذ الستينات ، واوضحت الأبحاث أن الأدوية المعالجة للاكتئاب فعالة خاصةَ عندما يتم مقارنتها بالحبوب . ويجب الأخذ في الاعتبار أن الاعراض الجانبية لهذه الادوية لا تقلل من قيمة وفعالية الدواء لأنها سجلت نتائج رائعة وتحسن ملحوظ وواضح لدى الكثير من الاشخاص الذين عاشوا معاناة مع هذا المرض الذي قد يؤدي في أسوأ حالاته الى الانتحار ..

قد استطاعت هذه الادوية انقاذ حياة العديد من الاشخاص وساعدتهم على معاودة حياتهم بشكل طبيعي.

ليست هناك تعليقات:

كن ايجابيا واضف تعليقا يعكس شخصيتك ..

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Sponsor

يتم التشغيل بواسطة Blogger.